الشيخ أبو العلا محمد أستاذ أم كلثوم

الشيخ “أبو العلا محمد” واحد من كبار الرواد في تاريخ الموسيقى المصرية والعربية ولتعلم أهمية هذا الرجل يجب أن تقرأ ما قالته سيدة الغناء العربي “أم كلثوم” في مذكراتها عن هذا الرجل التي كانت تعتبره من أهم الأشخاص في حياتها.

أم كلثوم

تحكي أم كلثوم عن لقائها بالشيخ أبو العلا أنها كانت على محطة القطار في “السنبلاوين” ذات مرة فوجدت من يقول أن الشيخ “أبو العلا هنا” فسارعت أم “كلثوم” إليه وطلبت منه أن يأتي لزيارة قريتها وعندما جلسا سويا في منزلها في “طماي الزهايرة” طلب منها الشيخ أن تغني له لكن أم كلثوم ترددت وقالت لن أجسر أن أغني أمام هذا المغني العظيم لكن ترددها ذاب أم حضوره الطاغي وغنت أم كلثوم كثيرا. يرجع الفضل إلى الشيخ “أبو العلا محمد” في إقناع والد “|أم كلثوم” بترك قريتهم الصغيرة والتوجه إلى القاهرة حيث كان يلتقي دائما بأم كلثوم وتعلمت على يديه الكثير والكثير وهو الذي عرفها بالشاعر الشاب في وقتها “أحمد رامي” والذي كان قد سبق وكتب أغنية “الصب تفضحه عيونه” والتي غناها الشيخ “أبو العلا” وغنتها “أم كلثوم” في ذلك اليوم لكي ترحب بطريقتها بالشاعر “أحمد رامي”.

الشيخ “أبو العلا” من مواليد قرية بني عدي منفلوط بمحافظة “أسيوط” والتي بدأ فيها حفظ القرآن الكريم ثم بعد ذلك قرر التدرج إلى فن الغناء حيث نبغ فيه نبوغا كبيرا وقدم عدد كبير من الأغاني والألحان الساحرة.

إسماعيل ياسين ملك على عرش الكوميديا

في زمن كادت أن تختفي فيه الكوميديا وتندثر مع غياب لشخصية الكوميديا صاحب الكاريزما والحضور الطاغي نعود إلى واحد من أشهر الفنانين الكوميديين في السينما المصرية والعربية وهو إسماعيل ياسين. إسماعيل ياسين الذي تمكن من إثبات القاعدة الفنية التي تقول “أن خفة دم الممثل تتناسب عكسيا مع الجهد الذي يبذله لإضحاك الناس”.

‘إسماعيل ياسين
إسماعيل ياسين وابنه

وبأقل مجهود كان “إسماعيل يس” يقوم بذلك بحركاته المضحكة وبطريقته التي أسرت الجميع وظلت وستظل تضحك الملايين مع توالي الأجيال حتى وإن ظهر عدد كبير من الفنانين الكوميديين بعده إلا أن أحدا منهم لم ولن يصل للمكانة التي وصل إليها إسماعيل ياسين في قلب وعقل المشاهد المصري والعربي سواء بأفلامه الكوميدية الرائعة التي قام ببطولتها أو حتى التي شارك فيها بأدوار أقل نذكر منها سلسلة أفلام إسماعيل ياسين في الأسطول والجيش والبحرية والجوية وهي الأفلام التي قدمها كخدمة لثورة يوليو المجيدة لتعريف الناس بالجيش وبحياة التجنيد أو الأفلام التي شارك في بطولتها بأدوار محفورة في الذاكرة مثل دوره الرائع في فيلم “ابن حميدو” والتي ظلت مشاهده التي قدمها مع النجمة “زينات صدقي” أو حتى التي قدمها رفيق دربه الفنان عبد الفتاح القصري حاضرة في الذاكرة.

‘إسماعيل ياسين

 

رحم الله إسماعيل ياسين الذي أسعد الملايين على الرغم من حياته الصعبة وطفولته التي قضاها كلها في حزن وحرمان ووحدة وشيخوخته الصعبة والتي ضاع فيها كل المجد الذي بناه طوال حياته