شاعر الشعب بيرم التونسي

 

قد تكون من محبي شعر الفصحى بما يحتويه من بلاغة وقوة في الأسلوب واللغة لكنك لا تستطيع أن تغفل أبدا قيمة الشعر العامي والذي يعتبر شاعرنا “بيرم التونسي” من رواده.

بيرم التونسي

 

محمود بيرم التونسي هو شاعر شعبي ولد في حي السيالة الشعبي في محافظة الإسكندرية وتم تلقيبه بالتونسي لأن جده كان من “تونس”. تربى “بيرم” في هذه البيئة الشعرية فتشبع من ثقافتها وألحقه والده بالمعهد الأزهري لكن عندما توفى والده وهو في الرابعة عشر من عمره ترك “بيرم” المعهد وعمد للعمل في دكان أبيه لكن هذه التجارة لم تحقق له أي ربح مادي يذكر وخرج منها “صفر اليدين”. بدأ “بيرم” في كتابة قصائد زجل لاذعة باللغة العامية يهاجم فيها السلطة والاستعمار مما أدى إلى نفيه إلى فرنسا بعدما كتب قصيدة يهاجم فيها زوج الأميرة “فوقية”. يعيش “بيرم” حياة بائسة في فرنسا ويعاني من قسوة الجوع والتشرد ويعمل في مصنع للكيماويات وعلى الرغم من هذه الظروف القاسية فإنه يستمر في كتابة الشعر لشعوره المتزايد بقضايا وطنه الذي يعاني من ويلات الاستعمار  لكن السلطات الفرنسية تقرر ترحيل المهاجرين العرب وترحله إلى تونس لكنه يتوجه إلى لبنان وسوريا فتقرر السلطات إبعاده عن سوريا للتخلص من أشعاره اللاذعة لكنه يتمكن من العودة إلى مصر ويسعى لطلب الصفح من القصر الملكي ممثلا في الملك فاروق الذي تولى الحكم فيسمح له بالإقامة في مصر ويحصل على الجنسية المصرية ويتمكن من العمل في الصحف المصرية.

في عام 1960 يقوم الرئيس جمال عبد الناصر بمنحه جائزة الدولة التقديرية تقديرا لجهوده في مجال الفن والأدب كما تقوم السيدة “أم كلثوم” بغناء عدد من أشعاره وغنت له “أسمهان” أيضا أغنية “أنا اللي أستاهل” في فيلم “غرام وانتقام” وغيرها من الأغاني والأفلام التي كتبها في فترة الأربعينات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *