إسماعيل ياسين ملك على عرش الكوميديا

في زمن كادت أن تختفي فيه الكوميديا وتندثر مع غياب لشخصية الكوميديا صاحب الكاريزما والحضور الطاغي نعود إلى واحد من أشهر الفنانين الكوميديين في السينما المصرية والعربية وهو إسماعيل ياسين. إسماعيل ياسين الذي تمكن من إثبات القاعدة الفنية التي تقول “أن خفة دم الممثل تتناسب عكسيا مع الجهد الذي يبذله لإضحاك الناس”.

‘إسماعيل ياسين
إسماعيل ياسين وابنه

وبأقل مجهود كان “إسماعيل يس” يقوم بذلك بحركاته المضحكة وبطريقته التي أسرت الجميع وظلت وستظل تضحك الملايين مع توالي الأجيال حتى وإن ظهر عدد كبير من الفنانين الكوميديين بعده إلا أن أحدا منهم لم ولن يصل للمكانة التي وصل إليها إسماعيل ياسين في قلب وعقل المشاهد المصري والعربي سواء بأفلامه الكوميدية الرائعة التي قام ببطولتها أو حتى التي شارك فيها بأدوار أقل نذكر منها سلسلة أفلام إسماعيل ياسين في الأسطول والجيش والبحرية والجوية وهي الأفلام التي قدمها كخدمة لثورة يوليو المجيدة لتعريف الناس بالجيش وبحياة التجنيد أو الأفلام التي شارك في بطولتها بأدوار محفورة في الذاكرة مثل دوره الرائع في فيلم “ابن حميدو” والتي ظلت مشاهده التي قدمها مع النجمة “زينات صدقي” أو حتى التي قدمها رفيق دربه الفنان عبد الفتاح القصري حاضرة في الذاكرة.

‘إسماعيل ياسين

 

رحم الله إسماعيل ياسين الذي أسعد الملايين على الرغم من حياته الصعبة وطفولته التي قضاها كلها في حزن وحرمان ووحدة وشيخوخته الصعبة والتي ضاع فيها كل المجد الذي بناه طوال حياته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *